الشراء على الهامش Buying On Margin

ما هو الشراء على الهامش ؟

الشراء على الهامش هو شراء أصل من خلال الدفع على الهامش واقتراض الباقي من البنك أو الوسيط التجاري. 

يشير الشراء على الهامش إلى الدفعة الأولى أو العربون المقدم إلى الوسيط للأصل الذي يتم شراؤه، إن ضمانات الأموال المقترضة هي السندات الهامشية في حساب المستثمر. وقبل الشراء على الهامش، ينبغي أن يفتح المستثمر حساب هامشي مع الوسيط.

مفهوم الشراء على الهامش ؟

يقوم نظام الاحتياطي الفدرالي في الولايات المتحدة بتنظيم المبلغ الهامشي الذي ينبغي أن يدفعه المستثمر للسند. واعتباراً من 2016 اشترط نظام الاحتياطي الفدرالي أن يقوم المستثمر بإيداع 50% على الأقل من سعر شراء السهم نقداً. يجوز أن يقترض المستثمر الـ 50% المتبقية من الوسيط أو المضارب.

كيفية الشراء على الهامش ؟

بناء على الأهلية الائتمانية وعوامل أخرى، يقوم الوسيط بتحديد الحد الأدنى للهامش أو الهامش الأولي وهامِش الوِقاية الذي يجب أن يكون موجود في الحساب قبل أن يقوم المستثمر بالشروع في الشراء على الهامش. يشير هامش الوقاية إلى الحد الأدنى من مقدار المال الذي يجب أن يوجد في الحساب قبل أن يقوم الوسيط بإجبار المستثمر على إيداع الأموال. افترض أن مستثمر قام بإيداع مبلغ 10,000دولار وكان هامش الوقاية 50% أو 5,000 دولار، فبمجرد أن ينخفض حتى دولار من ال 5,000 دولار لحقوق المساهمين، قد يتلقى المستثمر استدعاء هامشي. وعندما يحدث هذا، يقوم الوسيط باستدعاء المستثمر ويطالبه بإعادة رصيده لمستوى هامش الوقاية المطلوب. قد يقوم المستثمر بهذا من خلال إيداع مبلغ إضافي في حساب الوساطة الخاص به أو من خلال بيع السندات التي تم شراؤها بالمال المقترض.

فوائد ومخاطر الشراء على الهامش ؟

يقدم الشراء على الهامش للمستثمرين بعض الفوائد المحددة، ولكن هذا العمل محفوف بالمخاطر أيضاً. 

يقوم استخدم هذا النوع من التمويل لشراء السندات بأموال شخص آخر بتضخيمالأرباحعندما تزداد قيمة هذه السندات، ولكنه يزيد من الخسائر عندما تنخفض قيمة السندات.

 أعتقد أن مستثمر قام بشراء 100 حصص من أسهم شركة أكس واي زد ب 50 دولار للسهم. وقام بإيداع نصف سعر الشراء بأمواله الخاصة والنصف الأخر الذي اشتراه على الهامش، مما يجعل مصاريفه النقدية الأولية 2500 دولار. وبعد سنة يتضاعف سعر السند ليصبح 100 دولار.

 يقوم المستثمر ببيع أسهمه ب 10,000 دولار ويقوم بتسديد مبلغ 2,500 دولار لوسيطه وهو المبلغ الذي اقترضه لأجل شراءه المبدئي.

 ففي النهاية يكون قد ضاعف أمواله محققاً 7,500 دولار من استثمار بقيمة 2,500 دولار

ولو كان قد اشترى نفس عدد الأسهم مباشرة باستخدام أمواله الخاصة، فقد كان سيقوم بمضاعفة ماله الخاص من 5,000 إلى 10،000 دولار.

 والان اعتبر أنه بدلاً من مضاعفة المال بعد عام انخفض سعر السهم للنصف ل 25 دولار. فيقوم المستثمر بالبيع بخسارة ويتلقى 2,500 دولار. وبما أن هذا يعادل المبلغ المدين به للوسيط، فيكون قد خسر 100% من استثماره في الصفقة. ولو لم يستخدم الهامش للقيام باستثماره المبدئي، فكان لا يزال خاسراً للمال، ولكن يكون قد خسر 50% فقط من استثماره.

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *